أصبح قانون الضمان الصحي لأفراد أسر المقيمين مُلزماً بعد ما تم ربطه بقوانين الجوازات وتجديد الإقامات المعمول بها في السعودية، حيث يتحمل رب الأسرة أو صاحب العمل تكاليف التأمين على حسب المنصوص عليه في عقد العمل المبرم بين الطرفين. و لكن كيف قد يؤثر هذا القانون عليك؟ 

ما هو أثر قانون الضمان الصحي على الأفراد و أصحاب الأعمال و المنشآت؟

المنشآت العملاقة والكبيرة والتي في أغلب عقودها تتكفل بالغطاء الطبي للعاملين لديها وذويهم، تليها المنشآت المتوسطة والصغيرة والتي من الوارد تأثرها بشكل أساسي من هذا القانون نظراً لعدم التزام المنشأة بالغطاء الصحي لذوي العاملين لديها مما سيؤدي إلى ارتفاع التكاليف السنوية على الأفراد العاملين لديها من غير السعوديين. الجدير بالذكر بأن عدد أفراد أسر المقيميين في المملكة العربية السعودية حوالي 3 مليون نسمة وهذا القانون سيؤثر على حيوية قطاع التأمين الصحي بشكل ايجابي من ناحية العروض المقدمة والمنافسة بين شركات التأمين.

[قارن التأمين الصحي في السعودية | قارن التمويل الشخصي في السعودية]

ما هي التكاليف السنوية المتوقعة لتأمين أفراد الأسرة؟

يُنصح بالتعامل مع شركات التأمين الصحي المرخص لها بالعمل في السعودية لتجنب التحايل الوارد من قبل بعض الشركات والأفراد الوهميين وكذلك التأكد من وجود شركة التأمين ضمن القائمة المعترف بها من قبل  مجلس الضمان الصحي التعاوني  والتي تضم 35 شركة تأمين مرخصة. أسعار التأمين الطبي تتفاوت بحسب الخدمة المقدمة والمستشفيات والمستوصفات المتعاقدة مع شركة التأمين وكذللك تتأثر قيمة التأمين بالعمر والحالة الصحية للفرد. أما متوسط قيمة التأمين الصحي للفرد فقد تصل إلى 850 ريال سعودي سنوياً وأما متوسط قيمة التأمين لشركات التأمين عالية المستوى فقد يصل إلى 1900 ريال سعودي سنوياً. لذلك تذكر أن تأخذ هذه التكاليف في الاعتبار.