عندما تصل بطاقتك الإئتمانية إلى الحدّ الأقصى ويعرض عليك البنك نسبة 0% على تحويل الرصيد، قد يبدو ذلك كأنه هبة من السماء. لكن بينما يكون هذا جيداً على المدى القصير، فماذا عن المدى الطويل؟

بينما تفرض معظم البطاقات الإئتمانية في بنوك الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية معدلاً مئوياً سنوياً بحوالي 30%، قد يكون من الحكمة التحويل إلى بطاقة تفرض 0% على تحويلات الرصيد خاصة إذا كنت قد اقترضت بشكل كبير على بطاقتك الحالية.

الذي سيقوم به ذلك أن يعطيك متنفساً لتدفع الديْن وان تعود بنفسك إلى وضع تقوم فيه بدفع بطاقة إئتمانك في كل شهر بدلاً من أن يتمّ فرض فوائد مرتفعة على الأرصدة المستحقة.

رسوم تحويل الرصيد

ولنقول بأنّ لديك 10,000 دولار أمريكي على إحدى البطاقات بمعدل مئوي سنوي يبلغ 32%، ولديك مبلغ 5,000 دولار أمريكي على بطاقة أخرى بمعدل مئوي سنوي يبلغ 34.8%. الآن، إذا قمت بتحويل هذين المبلغين إلى بطاقة تفرض نسبة 0% لمدة ستة أشهر، فعليه، يكون عليك ديْن بمبلغ 15,000 دولار أمريكي لكن من غير فائدة يتمّ إضافتها إلى الديْن.

ومع ذلك، وبينما يبدو ذلك جيداً من ناحية نظرية، إلاً أنّ هناك بعض الخفايا.. صحيح أنك تقدر على تحويل رصيدك دون دفع أي فوائد على ذلك المبلغ لمدة من الوقت، غير أنّ مزوّد بطاقة الإئتمان الجديد عادةً ما سيفرض رسم تحويل رصيد. يمثل هذا الرسم نسبة من الديْن الذي تقوم بتحويله، وبينما يختلف الرسم بين المزوّدين، يكون في العادة حوالي 3%. لذا، تأكد من سؤال البنك الذي يعرض عليك ذلك ما هو رسم تحويل الرصيد.

إذا نظرنا إلى مبلغ الـ 15,000 دولار أمريكي المذكور أعلاه، يعني رسم 3% بأنك تدفع 300 دولار أمريكي على مبلغ الـ 10,000 دولار أمريكي الذي تقوم بتحويله، و150 دولار أمريكي على مبلغ الـ 5,000 الذي تقوم بتحويله. لذا، في الوقت الذي لا تقوم بدفع أي فائدة لستة أشهر، فإنك لا تزال بحاجة إلى دفع 450 دولار أمريكي على امتياز ذلك العرض- وهو مبلغ ستتمّ إضافته إلى رصيد بطاقتك الجديدة.

سددها كلها

سيعتمد تقرير ما إن كان الحصول على فترة طويلة من دون فوائد يستحق دفع رسم تحويل رصيد أم لا على المبلغ الذي أنت مدين به وعلى المدة التي من المرجح أن تقوم بتسديده بها. وهذا أمر رئيسي – فعندما توافق على عرض تحويل رصيد، يجب أن يكون هدفك الأساسي هو دفع كافة المبالغ قبل أن يقترب العرض من نهايته وتصبح الفائدة نافذة.

إذا لم تقم بإزالة الديون من رصيدك، أو الأسوأ من ذلك بأنك قد قمت بزيادة الديون بشكل أكبر، سيكون لديك مشكلة مالية أكبر.

هذا حيثما تصبح معرفة ما سيكون عليه سعر الفائدة على الديْن بمجرد انتهاء فترة نسبة الـ 0% هامة. إنّ التوقيع على عرض دون الاطلاع على ما سيكون عليه الوضع على المدى الطويل سيكون أمراً مكلفاً لك. ولذلك، وكما هو الحال مع أي منتج مالي

[قارن كافة البطاقات في سوق الإمارات العربية المتحدة] [قارن كافة البطاقات في المملكة العربية السعودية]

التأجيل

بينما قد يكون المعدل المئوي السنوي على بطاقتك الإئتمانية الجديدة أقل من المعدل الذي تدفعه حالياً، قد يكون أيضاً أعلى. وبينما تضمن بعض العروض معدلاً ثابتاً، تتركه العروض الأخرى غير محدد مع معدل متغير، ولهذا قد ينتهي بك الأمر لأن تدفع معدلاً مئوياً سنوياً عالياً يكون عرضة لقوى السوق.

فعلياً، كل ما يمنحك إياه عرض تحويل الراتب 0% هو قسطاً من الراحة من الرسوم قبل أن تُفعّل المجموعة التالية من الرسوم. وإذا واصلت نقل دينك من بطاقة للتالية، فكل ما تفعله في الحقيقة هو نقل الديْن من مكان إلى آخر من دون أن تدفعه أبداً. وفي كل مرة، ستقوم بدفع رسم تحويل رصيد آخر وربما أيضاً نسبة فائدة أعلى.

 لكن إذا فكرت بأنك تستطيع تسديد الديْن، إذاً، إستفد من مجموعة العروض المتواجدة. فعلى سبيل المثال، يقدّم بنك ستاندرد تشارتيرد في الإمارات العربية المتحدة فائدة 0% لستة أشهر, وبمجرد إنتهاء تلك الفترة، ستخضع إلى معدل متغير. وبنك الجزيرة, بنك الراجحي, البنك الاهلي, البنك السعودي الفرنسي و السعودي الهولندي يقدمون خدمة تحويل الرصيد بنسبة 0% في السعودية.

مراجعة البنك لأحوالك المادية

وشيء آخر لتأخذه بعين الاعتبار عندما تقدم طلباً لعرض تحويل الرصيد 0% هو أنّ البنك سيقوم بتحقق شامل من جميع أموالك لضمان أنك قادر حقاً على تسديد الديْن. لذلك، إذا كنت قد أغفلت أي دفعات في السابق، فقد لا تكون مؤهلاً للبطاقة الجديدة.

أيضاً، إذا أخفقت في تدبر دفعاتك على بطاقة جديدة، فقد يتمّ سحب عرض 0% منك، تاركاً إياك بمعدل مئوي سنوي أعلى بكثير في وقت مبكر أكثر مما خططت له.

وأخيراً، كن مدركاً بأنه لن يكون مسموحاً لك بتحويل رصيدك إلى عرض 0% المقدّم من قبل مزودك الحالي.