عادة في الشرق الأوسط، يعتمد عدد من الناس على الإرث من الأسرة عند تصوّر مستقبلهم المالي.

وحيث إنها ثقافة فريدة من نوعها، فعند مقارنتها مع الثقافات الأخرى مثل أوروبا، يظلّ المقيمون هنا في حيرة من أمرهم حول كيفية التعامل مع  الإرث الذي من المحتمل أن يتلقوه. إنّ عدم وجود استراتيجية أو خطة مالية واضحة للتعامل مع الإرث قد يعني تبذير المال وإهداره في وقت أقرب بكثير مما كان متوقعاً، بحيث يبقى الوارث عاجزاً ومفلساً.

وحتى تحمي نفسك من مستقبل أقل أماناً، إليك بعض الأمور التي عليك أن تأخذها بعين الاعتبار، والتي ستمكّنك من التعامل مع الإرث بطريقة جيدة وتساعدك على تحقيق الاستفادة القصوى منه.

ارجع خطوة للوراء

قبل أن تمضي قدماً مع الإرث ، من الحكمة أن ترجع عدة خطوات للوراء لتقييم وضعك المالي الحالي. أجب على بعض الأسئلة لتحصل على خارطة طريق واضحة. هل وفّرت ما يكفي من المال لتقاعد مريح؟ هل لديك صندوق طوارئ ليتكفّل بنفقاتك الروتينية لمدة سنة على الأقل؟ هل لديك محفظة استثمارية قوية لتُكمل هذا الإرث ؟ هل هناك قروض أو التزامات كبيرة عليك سدادها؟ هذه الأسئلة ستساعدك على تقييم الوضع الخاص بك وبناء أساس قوي لمستقبل مستقر.

تسديد الديون

هل لديك فواتير بطاقات ائتمانية مرتفعة وليس لديك أدنى فكرة عن كيفية سدادها؟ هل هناك قرض شخصي أو قرض سيارة أو منزل ترغب في سداده في أقرب وقت ممكن؟ هل أنت مدين لأحد بمبلغ من المال؟ إذا أجبت بنعم على أي من هذه الأسئلة، استخدم جزءاً من هذا الإرث لتسديد جميع ديونك. خلّص نفسك من جميع الديون المتعثرة لكي تبدأ صفحة جديدة وتحقّق أهدافك المالية.

قم بتعيين خبير

ما إن تكون لديك فكرة جيدة عن وضعك من حيث التخطيط المالي، وبعد أن تتخلص من كافة الديون السابقة، يحين وقت التطلع الى المستقبل. اتفق مع خبير مالي جيد، إذا لم يكن لديك خطة مالية، واحصل على مساعدته/مساعدتها في وضع واحدة. في حال كان لديك خطة، اطلب مشورة الخبير حول كيفية استغلالها بأفضل طريقة، واطلب رأيه الموضوعي حول الاستثمارات وتخطيط المحافظ المالية بالاستناد إلى أهدافك. على سبيل المثال، إذا كنت قد ورثت تجارة تديرها العائلة أو عقاراً قد ورثته بالتشارك مع أفراد آخرين من العائلة، فرأي الخبير يمكن أن يساعدك على إدارة خياراتك بشكل أفضل.

لا تستسلم للإغراءات

من الطبيعي أن ترغب في إنفاق الأموال التي ورثتها على الأشياء التي تحبها، كسيارة فارهة أو قارب ضخم أو عدد كبير من الأجهزة. ولكن احذر من تبذير  الإرث الثمين على الأشياء الفاخرة. صحيح أنها ستعطيك ميراثاً مؤقتاً، ولكن سينتهي بك المطاف في تبذير كل  الإرث بشكل أسرع مما كنت تعتقد. ويرى الكثير من الخبراء بأنّ أغلب الورثة يبذرون كافة الأموال التي ورثوها في غضون 3-10 سنوات، وذلك بسبب الإنفاق المبذر وعدم ضبط النفس. فبينما يكون من المهم أن تكافئ نفسك، قُم بالإنفاق على أشياء من شأنها أن تعطيك عوائداً أفضل كشراء منزل.

كُن مٌتقناً لقول لا

قد يبدو الأمر مضحكاً، لكن بمجرد أن ترث مبلغاً من المال، سيأتيك أشخاص يعرضون عليك أفكاراً للأعمال الجديدة أو خطط استثمارية أو حتى طلب مساعدة مالية، ومن المهم توخي الحذر هنا. فقد تشعر بأنّ عليك تقديم المساعدة للجميع، ولكن يجب أن تُدرك بأنّ، في الكثيرمن الأوقات، الأموال التي ستقرضها لصديق في وقت الحاجة لن تعود أبداً، وبالتالي عليك أن تكون حذراً وتقول لا. وهذا يسري أيضاً على الأعمال التي تستثمر فيها، فيمكنها أن تنجح أو تفشل حيث أنها مخاطرة كبيرة، لذا يتوجب عليك أن تأخذ نصيحة المستشار المالي الخاص بك في مثل هذه الحالة.

ما إن تكون قد انتهيت من أهم الأمور التي عليك أن أخذها في عين الاعتبار تجاه الإرث ، لا تتردد في أن ترفّه عن نفسك قليلاً، إذهب ربما لقضاء إجازة طالما انتظرتها، أو شراء ذلك اللباس الذي صممه المصمم الشهير الذي تحبه كثيراً. مهما كان نوع الرفاهية الذي تريده، حدّد نفقاتك بأقل من 10% من حجم الإرث . فانغماسك في الشيء قد يتفاقم بسرعة ليصبح عادة.

سواء حصلت على الإرث كنت مُتجهزاً له أم حصلت عليه بشكل غير متوقع، فالميراث هو مبلغ كبير من المال وقد يشغل بال الأشخاص. لذا، احذر من هذا الأمر حتى لا يغيّرك المال ويؤثر سلباً على علاقاتك.