في حال تراكمت عليك الكثير من ديون البطاقات الإئتمانية والقروض والسحوبات على المكشوف، عندها قد تحتاج إلى حلٍّ سريع. وبالرغم من أنّ توحيد الديون قد يكون الحلّ، إلاّ أنه من الممكن أيضاً أن يخلق المزيد من المشاكل إذا لم تقُم بمعالجة نفقاتك.

يسمح لك توحيد ديونك أو إعادة التمويل، كما تفضّل البنوك تسميته، بدمج كل ديونك في تمويل واحد. لذا، فسواء كان تمويل سيارةٍ عالق أو تمويلاً شخصياً عالقاً أو بطاقات إئتمان بلغت حدّها الأقصى أو سحباً على المكشوف، فسيعرض عليك بنك ما أن تدمج هذه الديون في حسابٍ واحد يُمكنك سداده.

 يبدو هذا وكأنه حلٌ رائع لكافة مشاكلك المالية، كونه يعني أنّ ديونك أصبحت الآن في مكانٍ واحد، الأمر الذي سيجعل الدفعات أقلّ وقابلة للإدارة أكثر. فمثلاً، يُقدّم بنك الأهلي التجاري تمويل موحّد يصل لغاية 1.500.000 ريال سعودي بنسبة ثابتة تبلغ 1.85٪.

ويُقدّم بنك الإنماء تمويل شخصي يساعدك على تسوية الإلتزامات بنسبة ثابتة تبلغ 3.20٪ لكلٍّ من المغتربين ومواطني المملكة السعودية، بحدّ تمويل أقصى يبلغ 2.000.000 ريال سعودي.

لكن في الوقت الذي يبدو فيه إعادة التمويل أمراً جيداً، إلاّ أنه يساعد هؤلاء الذين سيتبنّوْن نهجاً معقولاً لتمويلهم. وليس هناك أدنى شك في أنّ تحويل تمويلٍ عالي التكلفة إلى تمويلٍ مُنخفض التكلفة هو وسيلة جيدة لإدّخار بعض النقود لتغطية نفقاتك اليومية. ولكن، إذا أنفقتَ تلك النقود بعد ذلك، وقمت بإقتراض المزيد من الأموال، فسينتهي بك الأمر إلى المزيد من المشاكل.

ما الذي عليك الحذر منه؟ 

إنّ هناك سلبيات أخرى يجب أخذها بعين الإعتبار، فأنت تحتاج إلى أن تتأكّد من كون التمويل الجديد المعروض عليك أفضل من الوضع الذي كنت عليه سابقاً. أجل، فقد يصبح لديك دفعات أقل وقابلة للإدارة بشكل أكثر، لكن هذا الأمر قد يطيل مدة سداد القرض إلى فترة أطول. فعلى الرغم من أنّ ذلك سيوفّر لك المال على المدى القصير، إلاّ أنك ستدفع أكثر من ذلك بكثير من خلال الدفعات مع هامش الربح.

 كما أنه عليك أن تتحقق من نسبة الربح. فعليك أن تسأل مزوّد التمويل حول ما إن كانت النسبة ثابتة أم مُتناقصة، لأنّ هناك فرقاً ويتمّ الإعلان عن القروض الشخصية بكلتا النسبتين. ففي حين أنّ النسب الثابتة عادةً ما تكون أقل، إلاّ أنها قد لا تكون الخيار الأكثر فعالية من حيث التكلفة لأنه يتمّ إحتسابها على أساس كامل التمويل، في حين يتمّ إحتساب النسبة المتناقصة على أساس المبلغ غير المسدد، لذا عليك مقارنة المثل بمثله.

 أمّا الرسوم فتشكل مصدر قلقٍ آخر. فقد تكون هناك رسوماً مُقدّمة أو رسوماً إدارية أو رسوم “ترتيب” تُدفع من أجل معاملة إعادة التمويل، وعادةً ما تبلغ بين 1.500 ريال سعودي و2.000 ريال سعودي أو تحسب كنسبة من مبلغ التمويل. كما تقوم بعض البنوك بتقاضي رسوم على السداد المُبكّر، ولهذا، قُم بالبحث جيداً عن العرض الأفضل.

 وأخيراً، تذكّر بأنّ توحيد الديون غالباً ما يكون حيلةً لتسويق التمويل الشخصي العادي. فمعظم القروض الشخصية تُمكّنك من إعادة تمويل ديونك الحالية، إذا حصلت على الموافقة، بينما تكون بعض البنوك أكثر صرامةً في هذا الشأن من غيرها.

فأياً كان يُسمّى تمويلك، فقط تأكّد من مقارنة جميع منتجات التمويل الشخصي في السوق، وليس فقط عروض التوحيد وذلك حتى تحصل على العرض المناسب لك. وبعد ذلك، فيجب عليك مراقبة نفقاتك.