في حين يدرك كل شخص تقريبا أن الشريعة الإسلامية هي الإطار القانوني المستخدم في دول مجلس التعاون الخليجي، إلا أنه لا يدرك كل المغتربين أن هذا يمكن أن يؤثر عليهم وعلى أموالهم.

  • هل تعلم أنه في حالة وفاتك فإنه يمكن تجميد حسابك والأصول الخاصة بك؟
  • هل تدرك أنه قد لا يمكن لزوجتك الوصول إلى حساباتك لأشهر عديدة؟

عند وفاة أي شخص أثناء إقامته في دولة الإمارات العربية المتحدة فسوف يتم تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية على أية أصول يملكها في الإمارات العربية المتحدة، لكن تكمن الصعوبة في أنه لا تتم معاملة الرجال والنساء بنفس الطريقة. فعندما تتوفى الزوجة تؤول كل الأصول إلى زوجها، لكن إذا مات الزوج فإن القصة تختلف كليةَ، حيث يتم تجميد أي حسابات باسمه في البنوك، وأيضا أي حسابات مشتركة بينهما، وبالإضافة إلى ذلك، فمن المحتمل أن يتم الحجز على المركبات المسجلة باسم الزوج حتى تُصدر المحكمة حكما قضائيا بشأن الأصول.

ستقوم المحكمة بتوزيع الأصول في الوقت المناسب وفقا للشريعة الإسلامية، وقد يستغرق هذا الأمر أسابيع أو حتى أشهر عديدة، على الرغم من عدم وجود إطار زمني ثابت. فقد سمعت عن حالات تجمدت فيها الحسابات لأكثر من سنة قبل أن تتم إعادة فتحها. كما إنه من المحتمل أن يتم إلغاء تأشيرات من هم على كفالة المتوفى بعد 30 يوما من الوفاة، وبالتالي قد يضطروا إلى مغادرة البلاد ولا يستطيعوا تسوية تلك الأمور.

تنص الأحكام التقليدية على أنه يمكن أن تؤول معظم الأصول إلى أقرب ذكر ذو صلة بالمتوفى، وبينما يحصل الزوج على أصول الزوجة، لكن من المفارقة أنه ليس بالضرورة أن تحصل الزوجة على أصول زوجها. وتحترم المحكمة الوصية المكتوبة بشكل صحيح، لكن يمكن أن تبقى الحسابات المحلية مجمدة حتى يتم التحقق من صحة الوصية ويتم تسديد كافة ديون المتوفى حتى لو كانت صغيرة مثل المخالفات المرورية.

وللأسباب المذكورة أعلاه، فمن المهم للنساء المتزوجات أن يحصلوا على الأموال إذا تم تجميد أصول الحسابات المشتركة، فينبغي أن تمتلك الزوجة حسابها الخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة أو تكون قادرة على أن تصل مباشرة إلى الأموال التي في الخارج أو في أي دولة أخرى، ومن ثم لا يتم تركها بدون أموال، ويصبح الوضع أكثر خطورة إذا كان الأطفال بحاجة لدعم مالي.

كان من السائد تاريخيا أن يوفر أفراد الأسرة الدعم المالي للأرملة ولأي أطفال معها، ولكن تغير العالم الآن وخاصة إذا كانت المرأة بعيدة ومغتربة وتفصلها آلاف الأميال عن أي عائلة أخرى.

ويمكن للمرأة المتزوجة التي لاتمتلك راتبا شهريا خاصا بها أن تمتلك حسابها الخاص، حيث قامت العديد من البنوك بتأسيس حسابات خصيصا للنساء ذات متطلبات فتح حساب منخفضة ورسوم بسيطة.
لا تتأثر أي أصول خارج دول مجلس التعاون الخليجي، مالم تكن موجودة بالطبع في دولة أخرى تطبق الشريعة الإسلامية. ومع ذلك، يمكن أن تخضع الأصول لقواعد أخرى أو قيود تتعلق بالوصول إليها بعد الوفاة، على الرغم أنه في معظم الحالات يمكن لصاحب الحساب المشترك الوصول إليه.

وأخيرا فمن المهم إتباع خطة مستقبلية لضمان عدم ترك الأرامل مجردين من الدعم المالي وكذلك العاطفي في حالة وفاة الزوج.

كيرين بوبكر هي مستشارة مالية مستقلة في شركة هولبورن أسيستس ذ.م.م.
How to get unbiased financial advice