إن كنت تنوي السفر قريباً لقضاء عطلةٍ أو في رحلة عمل، فربما عليك التحقق من بطاقتك الإئتمانية لترى إن كانت ستتيح لك الدخول إلى صالة المطار. فمن لا يود دخول المكان الذي أخفاه قطاع السياحة والسفر عنا طويلاً؟ إنه مكان هادئ للراحة والإستجمام، يقدم فيه الطعام والشراب مجاناً للمسافرين قبيل صعودهم إلى متن الطائرة.

مقدمة من freedigitalphotos.net

يعتقد الناس بشكل عام بأنّ الدخول إلى الصالة يقتصر على مسافري الدرجة الأولى أو درجة رجال الأعمال، ولكن العديد من مقدمي البطاقات الإئتمانية يعملون على بناء شراكاتٍ مع شركات الخطوط الجوية لكي يسمحوا لزبائنهم حصرياً دخول صالة تلك الشركات. وستجد أيضاً أنّ معظم بطاقات ماستركارد وفيزا المميزة (بريميوم) تتيح لك دخول الصالات بغض النظر عن البنك الذي تتعامل معه. ويعني ذلك أننا جميعاً نستطيع دخول الصالات إن شئنا.

لا شيء أفضل من أن تعرف أنّ أريكة مريحة وخدمة إنترنت لاسلكي ومجلات وما طاب لك من طعامٍ وشرابٍ ينتظرك بمجرد عبورك لنقطة الجمارك والتفتيش. إنه لملاذ هادئ يبعدك عن فوضى المطار.

ولكن قبل أن تتوجه إلى أول صالة تصادفك في المطار، يفضل أن تعرف أي صالة تدخلك إليها كل بطاقة. وإذا كان هذا الأمر يهمك، فعليك أخذ ذلك بعين الإعتبار حين تقرر إستبدال بطاقتك الإئتمانية. ولكنك بالطبع لن ترغب ببطاقة إئتمان ذات رسوم سنوية مرتفعة إن كنت ستسخدمها فقط للحصول على كأسٍ من القهوة وفطيرة مجاناً في المطار.

إذن، ما هي خياراتك؟

تشمل خياراتك ما يلي:

  1. بطاقات برسوم سنوية تتيح لك شبكة المدفوعات التي تصدرها (فيزا أو ماستركارد) دخول صالات مطارات مختارة في مختلف أرجاء العالم كجزءٍ من باقة مزاياها. ورغم أنّ لهذه البطاقات رسوماً سنوية، فإنّ قيمة رسومها السنوية لا تعادل قيمة عضوية النوادي الحصرية – يفضلها كثيرو السفر الذين يودون إستخدام الصالات – والتي تبلغ عادةً 500 دولار امريكي سنوياً لكل عضو راشد.
  2. بطاقات برسوم سنوية تتيح لك دخول صالات أكثر من 175 مطار في شتى أرجاء العالم كجزءٍ من باقة مزاياها. وعادةً ما تكون هذه بطاقات إئتمان مميزة (بريميوم)، ما يعني أنّ رسومها السنوية ليست منخفضة ولا تُمنح لذوي الرواتب المحدودة، ولكنها تقدم لك خيارات أكثر للإسترخاء أثناء السفر، كما أنّ تكلفتها عليك ستكون أقلّ من قيمة العضوية السنوية لدى بعض الصالات.

إذن، عليك بالتفكير بشكلٍ إستراتيجي حينما تختار الصالة والبطاقة الإئتمانية التي تتيح الدخول إليها. فإن أردت الرفاهية المطلقة، ابحث عن أكثر الصالات رفاهية ومن ثم أُحصل على بطاقة الإئتمان التي تتيح لك دخولها. أما إن كنت تسافر كثيراً بداعي العمل، فأعثُر على أقرب صالة من البوابة التي تغادر منها في معظم الأحيان وقُم بالسؤال عن شراكاتهم مع شركات بطاقات الإئتمان. فليس من الحكمة أن تتكبّد عناء السير إلى الناحية الأخرى من المطار لكي تجلس خمس دقائق في صالة ومن ثمّ تقطع مسافةً طويلةً وصولاً إلى البوابة التي ستغادر منها.

والأمر الآخر الذي عليك مراعاته هو أنّ البطاقة ستتيح لك دخول الصالة ولكنها قد لا تتيح ذلك لعائلتك أو أصدقائك أو قد توجد رسوم إضافية على كل ضيف تصحبه إلى الصالة، وقد لا تتيح بطاقة زوجك/زوجتك التكميلية لها الدخول، الأمر الذي يعني أنّ عليك قراءة السطور المطبوعة بخطٍ صغير عند إشتراكك بأي بطاقة للتأكد من أنها تناسبك. وتذكر أنه بغض النظر عن البطاقة التي تحصل عليها، إحرص على أن تكون مُجديةً بناءً على مصاريفك وسفرك.