إنه خبر لا يمكن أن يفوت أي شخص، وتتمثل تفاصيل قصة عمليات الإحتيال التي إنتشرت في معظم صحف المنطقة خلال عطلة نهاية الأسبوع في كيفية قيام عصابة من المجرمين في إختراق قواعد بيانات بطاقات السحب المباشر المدفوعة مسبقاً لدى بنكيْن، ومن ثمّ استخدام بطاقات وهمية مع تفاصيل الحسابات لسحب مبلغ 45 مليون دولار أمريكي خلال بضع ساعات بتاريخ 22 ديسمبر و 19 و 20 فبراير.

وما ثبت وكان مفاجأة بالنسبة لي هي أنّ هذين البنكين يتخذان من منطقتنا مقراً لهما في كل من الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان، وأنّ المجرمين تمكنوا من الوصول إلى قواعد البيانات التي يتمّ الإحتفاظ بها لدى شركات معالجة عمليات التسديد في الهند.

وإلى جانب الإستهداف المزعوم والقدرة على الوصول إلى قواعد بيانات كل من بنك رأس الخيمة وبنك مسقط التي تحتفظ بها خدمات (EnStage) و (ElectrCard)، فقد تمكّن اللصوص من السفر من وإلى المنطقة والتأكد من أنهم كانوا قادرين على تحويل الأموال المسحوبة التي حصلوا عليها من خلال 40.500 عملية سحب.

وفي الوقت الذي تعرّض فيه بنك مسقط مؤخراً إلى الإحتيال في شهر فبراير، أوضح الرئيس التنفيذي لبنك رأس الخيمة السيد غراهام هونيبيل لوسائل الإعلام بأنّ “مبلغ الخسارة المحتملة كان بحدود 17.4 مليون درهم إماراتي (4.74 مليون دولار أمريكي)، وهذا المبلغ قد وُضِع له مخصص بالكامل قبل الإنتهاء من حسابات العام 2012 لبنك رأس الخيمة” (أنظر الرابط التالي:

http://www.globalpost.com/dispatch/news/thomson-reuters/130511/uaes-rakbank-says-no-customers-lost-cyber-fraud).

في حين أنّ البنوك الإقليمية ليست قريبة من الإحتيال، الأمر الذي أُفضّله، إلاّ أنّ هناك عدد من الخطوات نحن بحاجة لها بصفتنا مستهلكين لحماية الأموال الخاصة بنا. مبيّن فيمايلي بعض النصائح التي يمكن أن تساعدكم في تجنّب الوقوع ضحية للإحتيال في المستقبل:

1-   الإصرار على إستخدام الرقاقة ورقم التعرف الشخصي

تستخدم غالبية البنوك في المنطقة تكنولوجيا الرقاقة ورقم التعرف الشخصي الذي يُعتبر آمناً بشكل أكبر بكثير من تكنولوجيا الشريط المغناطيسي الذي تمّ إستغلاله من قبل العصابة. وعليه، توفّر أنظمة الرقائق ورقم التعرف الشخصي مزايا أمنية إضافية.

2-   إنشاء نظام إنذار

توفر غالبية البنوك تنبيهاتٍ عبر الرسائل القصيرة عند قيامك أنت أو شريكك بإستخدام البطاقات الخاصة بكم، قم بتشغيل هذا النظام لديك، بحيث تعرف متى تمّ إستخدام بطاقتك وكم المبلغ وأين تمّ إستخدام البطاقة.

3-  نبّه البنك الذي تتعامل معه

لا تُؤخّر الإبلاغ عن التعاملات المشبوهة، نبّه البنك الذي تتعامل معه فوراً عن طريق الهاتف والكتابة أيضاً.

4-   إحتفظ بسجلاتك

إنّ وجود العدد القليل من الأشخاص الذين يحتفظون بكشوفات حساباتهم البنكية لهو أمر مُلفت للنظر. إحتفظ إمّا بنسخة إلكترونية أو نسخة ورقية لإستخدامها في حال تعرضك لعملية إحتيال.

5-   قم بتغيير كلمات المرور الخاصة بك

إحتفظ بأرقام وكلمات مرور سرية مختلفة وعشوائية بحيث لا يتمكّن المجرمين من الوصول إلى الحسابات الأخرى الخاصة بك عند حصول عمليات إحتيال.

في هذه الحالة، لحُسن الحظ، هناك القليل من المعلومات التي تشير إلى أنّ متوسط ​​المستهلكين في المنطقة قد تأثروا بعمليات السحب الضخمة من أجهزة الصراف الآلي، لكن، هناك جهة ما يجب أن تقوم بتغطية هذه الخسائر. وكلي أمل بأن تتمكن البنوك لدينا من تحسين أدائها وإعادة التفكير في كيفية حماية أمن معلومات حساباتنا بشكل أفضل بما في ذلك إستخدام مزوّدي خدمات التعاقد الخارجي. وبعد كل ما ذكر، إذا حصل ذلك لبطاقات السحب الآلي المدفوعة مسبقاً، فإنّ نفس الأساليب يمكن إستخدامها أيضاً لإستغلال الثغرات الأمنية لعملاء الحسابات الجارية مثلي ومثلك أنت.

بقلم: أليكس معلوف