هل تعلم بأنه يتم فرض رسوم إضافية عليك في كل مرة تقوم فيها باستخدام بطاقتك الائتمانية من خارج البلاد؟ حتى أنك قد تدفع هذه الرسوم أثناء عمليات الشراء عبر الإنترنت.

تعتبر رسوم المعاملات المصرفية الخارجية واحدة من الرسوم المخفية التي يمكننا أن نغفل عنها بسهولة عند اختيارنا البطاقات الائتمانية، لكن يمكن لهذه الرسوم أن تتراكم مع مرور الوقت وينتهي الأمر بأن تكلفنا الكثير.

لتجنب أي التباس أو مفاجئات عند استلامك فاتورة بطاقتك الائتمانية في نهاية الشهر، فيما يلي ما تحتاج معرفته حول رسوم المعاملات المصرفية الخارجية.

ما هي رسوم / سعر المعاملات المصرفية الخارجية؟

رسوم المعاملات المصرفية الخارجية هي رسوم اضافية تدفعها عند استخدام بطاقتك الائتمانية في الخارج. عادةً ما تكون بين واحد إلى ثلاثة بالمئة من مجموع مشترياتك. على سبيل المثال، إذا كانت رسوم المعاملات المصرفية الخارجية لبطاقتك الائتمانية ثلاثة بالمئة، واستخدمتها في الخارج لشراء سلعة بقيمة 500 دولار أمريكي، سوف يتم فرض رسوم اضافية بقيمة 15 دولار أمريكي على عملية شرائك. بالتالي، المبلغ الإجمالي الذي تدفعه لشراء هذه السلعة سيكون 515 دولار أمريكي.

الآن تخيل الذهاب في عطلة مع عائلتك، وانفاق 6000 دولار أمريكي من خلال بطاقتك الائتمانية. في الواقع، سوف تنفق مبلغ مقداره 6,180 دولار أمريكي حيث أنك تدفع مبلغ اضافي مقداره 180 دولار أمريكي – فقط لاستخدام بطاقتك الائتمانية.

كيف يتم حسابها؟

يتم حساب رسوم المعاملات الخارجية كمجموع الرسوم التي تفرضها شبكتك (أي الماستر كارد أو الفيزا) والتي يفرضها مزود بطاقتك الائتمانية أو البنك لإجراء المعاملات المصرفية مع التجار الدوليين. ضع بعين الإعتبار بأن رسوم المعاملات الخارجية تختلف مع إختلاف مزودي الخدمات.

كيف يمكنني تجنب دفع هذه الرسوم؟

يمكنك أن تبحث عن بطاقة لا تفرض أي رسوم معاملات خارجية. إذا لم تتوفر مثل هذه البطاقات، تأكد من أنك تعرف كم هي الرسوم الإضافية التي تنفقها على كل عملية شراء في الخارج.

خيار آخر هو التقدم بطلب للحصول على بطاقة ائتمانية أخرى برسوم معاملات خارجية أقل واستخدامها فقط للسفر. تمتع بمزايا بطاقات الائتمان الأخرى، وفي نفس الوقت تجنب دفع الكثير من المال أثناء السفر.

تذكَّر، يمكن للبنوك أن تفرض عليك رسوم معاملات خارجية حتى عند التسوق عبر الإنترنت. طالما تتم إجراء عملية الشراء في بلد آخر، سوف يتم فرض رسوم عليك.