إذا اشتريت زوجاً من الأحذية باستخدام بطاقتك الائتمانية ولكنّك لم تسدد الحساب فوراً، فإن تلك الأحذية في النهاية سوف تكلف أكثر بكثير من سعر البيع الأصلي. لماذا؟ لأنك لم تأخذ بعين الإعتبار تكلفة الفائدة المركبة.

كيف تعمل الفائدة بشكلٍ عام؟

إذا كنت تدخر المال في حسابٍ مصرفي، فذلك يعني فِعلياً أنّك تُقرض نقوداً للبنك. بتالي سوف يوافق البنك على دفع فائدة لك على تلك النقود. على سبيل المثال إذا وافق البنك على دفع 5% لك على 1000 ريال سعودي من مدخراتك على مدى 12 شهراً، يعني ذلك أنك تكسب 50 ريال سعودي في ذلك العام.

وعندما يتعلق الأمر بالإقتراض، ينطبق العكس ويصبح معدل الفائدة هو السعر الذي يمكنك اقتراض المال عنده. على سبيل المثال، تعني بطاقة ائتمان بمعدل فائدة سنوية 5% بأننا ندفع 5% إضافية على جميع مشترياتنا إن لم نسدد الرصيد المستحق على البطاقة. هذا هو المعروف بالفائدة البسيطة.

إذن ما هي الفائدة المركبة؟

هنا حيث يصبح الأمر أكثر تعقيداً قليلاً وهو أيضاً أمر يغفل عنه معظم المقترضين. بالنسبة للمُدخرين، وخصوصاً أولئك الذين يدخرون مبالغ شهرية منتظمة، تمثل الفائدة المركبة ميزةً إضافيةً لأنك تحصل على فائدة على الفوائد المستحقة على مدخراتك. وتسمى إضافة الفائدة إلى المبلغ الأصلي بالتركيب ويؤدي ذلك إلى زيادة مدخراتك أكثر وأكثر مع مرور الوقت. في الواقع، كلّما كانت مدة التركيبات على المبلغ أطول، سوف ينمو المبلغ بشكل أسرع. من الناحية النظرية، فإن المال الذي ينمو بمعدل 6% سنوياً يتضاعف خلال 12 عام وتبلغ قيمته أربعة أضعاف خلال 24 عام، ما لم يكن هنالك أزمة مالية بالطبع، كالأزمة الائتمانية الأخيرة في 2008-2009.

أعتبر إذن بأن الفائدة المركبة ليست مفيدة كثيراً للمقترضين؟

بالضبط. بينما الفائدة المركبة هي ميزة للمدخرين، فإن لها تأثير عكسي على المديونين. وذلك لأن الفائدة المركبة ليست فقط المبلغ الذي ينبغي عليك دفعه على مبلغ القرض الأصلي كما هو الحال في الفائدة البسيطة، بل تشمل المبلغ الذي تدفعه على الفوائد غير المسددة أيضاً في ذلك الوقت.

هل يمكنك أن تُعطيني مثالاً؟

لنفترض أنك أخذت قرضاً بقيمة 1000 ريال سعودي بمعدل فائدة 10% لمدة عامين. ستكلّفك الفائدة البسيطة على هذا القرض 100 ريال سعودي في العام الأول و100 ريال سعودي في العام الثاني أي ما مجموعة 200 ريال سعودي مدفوعات فائدة بشكل عام. أما الفائدة المركبة، من ناحية أخرى، فستكلّفك 100 ريال سعودي في العام الأول و110 ريال سعودي في العام الثاني لأنك ستدفع فائدةً على فائدة العام السابق أيضاً. هذا مثال بسيطٌ للغاية، على افتراض أنك لم تسدد أية دفعات حتى نهاية مدة القرض بالطبع.

إذن، كيف يؤثر هذا عليّ إذا حصلت على قرض حقيقي؟

حسناً، في حين تستفيد المدخرات أكثر من الفائدة المركبة كلما طالت مدة الادخار، لكن ذلك لا ينطبق على القروض. هذا يعني أن عليك أن تحافظ على فترة السداد الخاصة بك قصيرة قدر الإمكان لتخفيض كلفة الفائدة المركبة. إن في صالح الجهة المُقرضة أن تكون مدة القرض أطول ، وليس في صالحك.

وكيف تؤثر الفائدة المركبة على البطاقات الائتمانية؟

تَستخدم البطاقات الائتمانية وتسهيلات الدين الغير محدودة الأخرى، كالحساب الجاري المدين، الفائدة المركبة ضدك. لهذا السبب من المرجح أن يبقيك الحد الأدنى للدفعات مديناً لفترةٍ طويلة. لنفترض أنه لديك رصيد 5,000 ريال سعودي وأنك تدفع معدل فائدة 22% تتراكم شهرياً لمدة 10 أعوام. بينما كنت تعتقد أنك مدين بـ5,000 ريال سعودي فقط، ولكنك في الواقع ستكون مديناً بـ44,235 ريال سعودي عند انتهاء مدة الـ10 سنوات تلك عندما تأخذ الفائدة المركبة الشهرية بعين الأعتبار. في حين أن العديد من الناس لن يسمحوا ببقاء قروضهم لهذه المدة، يُقدم ذلك فكرةً عن المبلغ الذي ستدفعه فعلياً ثمناً لمشترياتك إذا قمت بتسديد الحد الأدنى من رصيد بطاقتك الائتمانية شهرياً وتركت الدين يزداد.

كيف يمكنني تجنب حدوث ذلك؟

الحل الأمثل هو تسديد الرصيد المستحق شهرياً  لتجنب الوقوع ضحيةً للعنة الفائدة المركبة. إذا لم يكن ذلك ممكناً،  فببساطه زيادة المبلغ الذي تسدده شهرياً قد يكلفك أكثر الآن ولكنه سوف يوفر عليك الكثير من الدفعات ويجنبك بشكل كبير المشاكل في المستقبل.