وفقًا لدراسة أجريت من قِبل Business Insider، فإن المال هو السبب وراء معظم المشكلات والجدل القائم بين الأزواج خلال الثلاث سنوات الأولى من الزواج. بالإضافة إلى ذلك، أوضح استقصاء لبنك أميركان اكسبريس (AMEX) أن 33% من العينة المشاركة ادعوا أن المال هو السبب الرئيسي وراء التوتر في العلاقة بينهم.

لماذا يسبب المال هذا الكم من التوتر والخلافات بين الزوجين؟ كزوجين، تتحول العديد من النفقات إلى نفقات مشتركة طالما يعيشان تحت سقف واحد، غالبًا ما يقودان سيارة واحدة، ويبذلان ما يُمكنهما من أجل العناية بالأطفال. ولكن كيف تتغير أوضاعك المالية عندما تتزوج؟ تختلف الثقافات بشكل كبير فيما يتعلق بهذا الموضوع، ولكن معظم الأسئلة الشائعة تنطوي على: من يقوم بدفع الإيجار؟ من يتحمل مصروفات الإجازات؟ من يتحمل مصروفات المدارس؟ بالإضافة إلى العديد من الأسئلة الأخرى.

قبل التفكير في هذا الجانب المادي من الموضوع، هناك بعض الأسئلة الهامة التي يجب الإجابة عليها قبل مشاركة أموالك مع شريكك. هل يجب مشاركة كامل الدخل الذي نحصل عليه؟ من هو المسؤول عن إدارة الشؤون المالية للمنزل؟ ماذا سيحدث في حالة الانفصال أو الموت؟

فيما يلي، قام موقع سوق المال Souqalmal.com بتسليط الضوء على بعض الأشياء التي يجب على الأزواج مراعاتها فيما يتعلق بشؤونهما المالية المشتركة، وكذلك آراء الأزواج في الإمارات العربية المتحدة حول أمورهما المالية.
عرض جميع الحسابات المصرفية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ما هو لي فهو لك؟

إلى أي مدى يجب عليك أن تكون صادقًا فيما يتعلق بعادات الإنفاق الخاصة بك، دخلك ومصروفاتك؟ بالإضافة إلى المشاركة في إجمالي دخل الأسرة، على الأزواج مراعاة تقاسم ديون بعضهما أيضًا. هذه النقطة قد تثير الكثير من التوتر في العلاقة بين الزوجين، خاصة إذا كان لدى أحد الزوجين ديونًا أو مصروفات أكثر من الآخر.
تعليقات ميرزا، أحد المقيمين في دبي:

“يجب عليك أن تكون واضحًا وصريحًا مع شريكك فيما يتعلق بشؤونك المالية. الارتباط بأحد الأشخاص يعني ما هو أكثر من مجرد قضاء الوقت معًا، ووجود رؤية واضحة لدى شريكك حول الموقف المالي الخاص بك يُتيح لك إمكانية اتخاذ القرارات الصحيحة، ودعم بعضكما عند الحاجة.”

بالإضافة إلى تحري الصدق والصراحة، قد تؤثر أدوار كلا طرفي العلاقة استنادًا إلى القدرات المالية لكلا الطرفين ومقدار مساهماتهم المالية. في هذا السياق، تضيف ريبيكا المتزوجة منذ خمس سنوات:

“خلال سنوات زواجي كنت ربة منزل وامرأة عاملة، ولكن عندما تكونين ربة منزل، هناك ضغط غير مباشر بسبب المسؤوليات المالية. دائمًا ما كنت أشعر بالذنب تجاه طريقة إنفاقي لأموال زوجي. الآن أنا أعمل، ويُمكنني تحديد طريقة إنفاقي لراتبي بالشكل الذي أراه مناسبًا. وعلى الرغم من ذلك، أحافظ طوال الوقت على إطلاع زوجي على المشتريات والنفقات الكبيرة، وليس لديه ما يقوله حول طريقة إدارتي لأموالي الخاصة.”

الحسابات والنفقات المشتركة

إذا كان لديك حساب مشترك في دولة الإمارات العربية المتحدة، قد تتعقد الأمور بعض الشيء في حالة الوفاة أو الانفصال. استنادًا إلى قوانين الإمارات العربية المتحدة، جميع الحسابات يتم تجميدها في حالات الوفاة، للتأكد من سداد مديونيات الزوجين إن وجدت. تظل الحسابات مجمدة إلى أن تُقر المحكمة بأحقية أي الأطراف في الإرث المالي.
حتى في حالة ما إذا كان لديك حساب مشترك، لن تتمكن من النصرف في الأموال الموجودة بالحساب حتى تحصل على قرار من المحكمة بذلك. ومع ذلك، قد لا يلجأ العديد من الأزواج إلى إنشاء حساب مشترك، وبدلًا من ذلك يفضلون اقتسام المسؤولية المالية بينهما. وفي ذلك تقول عائشة:

“لدينا حسابات مصرفية منفصلة، ولكننا نستخدم حساب زوجي في الإنفاق على متطلبات المنزل الأساسية، مثل إيجار المنزل، أقساط التأمين، أقساط قرض المنزل وفواتير بطاقات الائتمان. أستخدم حسابي الشخصي في الإنفاق على بعض المصروفات والنفقات النثرية – مصروفاتي الخاصة، شراء الملابس، تناول الطعام في الخارج، والنفقات الترفيهية.”

تعرف على المزيد من المعلومات حول الحسابات المشتركة في دولة الإمارات العربية المتحدة!

كلما كان دخلك أكبر، كلما كان عليك أن تدفع أكثر

بينما يتفق بعض الأزواج على كل ما يتعلق بالمصروفات وتوزيع الأدوار والمسؤوليات، هناك بعض الأزواج الذين يقومون بتقسيم المسؤوليات المالية على أساس القوة الشرائية.
يقول جيمس “عندما يعيش الزوجان معًا، فإنه ليس بالأمر اليسير أن تحافظ على الفصل بين النفقات. وإذا كان أحد الزوجين يملك دخلًا أكبر من الآخر، فسوف يتحول الأمر تلقائيًا إلى أنه المسؤول عن سداد الجزء الأكبر من النفقات العامة.”

ما الذي يعنيه السؤال حول من يجب عليه الدفع؟

لقد وجدنا ضمن إجابات المشاركين بعض التفاوت الكبير نتيجة لاختلاف ثقافات المشاركين، وكان من ضمن هذه الإجابات ردود أفعال مندهشة تجاه السؤال الخاص بمن يجب عليه تولي مسؤولية الإنفاق.

تقول أمريتا “أنا حقًا مندهشة حتى من مجرد فكرة طرح السؤال، من يجب عليه دفع نفقات الإجازات؟! لم يسبق لي أن فكرت في هذا السؤال – وفقًا لثقافتي، إنه أمر محسوم. الزوج هو المسؤول عن دعم المنزل وتحمل جميع نفقاته، وأيًا كان حجم دخلي فهو شيء خاص بي فقط.”

على صعيد آخر، بعض الثقافات الأخرى أبدت العديد من الآراء المختلفة حول مسألة من المسؤول عن تحمل مختلف النفقات المنزلية. العديد من الأزواج يناقشون التزاماتهم المالية حتى قبل زواجهما، وقد تدور المناقشات حول كيفية إدارة أموالهم كزوجين، وتحديد كيفية إدخار أموالهم وماذا سيحدث في حالة الانفصال.

يقول جيمس، أحد المقيمين في أبوظبي “الموضوع بسيط للغاية، كزوجين، نحن نرغب في التقاعد مبكرًا ولدينا خطة لذلك. في هذا السياق، تدخر زوجتي، آنا، دخلها بالكامل في حساب للتوفير ولا ننفق منه أي شيء، وأستخدم دخلي الخاص لسداد النفقات المنزلية. بهذه الطريقة يُمكننا توفير الكثير من الأموال لخطة التقاعد، حيث نعتبر حساب التوفير الخاص بزوجتي أموال غير قابلة للتصرف.”

في حالة ما إذا كنت تعيش حياتك مستقلًا، لديك حرية التصرف في التعامل مع شؤونك المالية الشخصية. ولكن عندما تتزوج وتنتقل للعيش مع زوجك تحت سقف واحد، يجب التعامل مع شؤونك المالية المشتركة بحرص ونضج، فقد تكون طريقتك في إدارة أموالك الخاصة تختلف عن طريقة إدارة زوجك/زوجتك. لتجنب وجود اختلافات أو مشاكل فيما يتعلق بالأمور المالية من شأنها إصابة علاقتكما بالتوتر، يجب على كلا الزوجين أن يتسما بالصراحة والوضوح مع بعضهما في كل ما يتعلق بأمورهما المالية.