على الرغم من أن معظم المقيمين في السعودية يتوقعون أن يظل دخلهم المالي على نفس النهج في الستة أشهر التالية، الربع فقط يظنون أن الوقت مناسب للتوفير، وفقا لاستطلاع رأي.

نحو 86% من المشاركين في الاستطلاع قالوا أن وضعهم الاقتصادي سيبقى مستقرا في النصف الأول من 2015، وفقا لمؤشر الصكوك الوطنية للمدخرات لعام 2014 لمنطقة دول التعاون الخليجي.

حتى أن 58% من المشاركين في المملكة توقعوا أن يزيد دخلهم في الفترة من الستة أشهر إلى 12 شهرا التالية.

لكن 27% فقط قالوا أنه كان وقتا مناسبا للادخار، في حين أن الثلث كانوا على الحياد و42% قالوا أنه بالتأكيد لم يكن وقتا مناسبا للإدخار.

وأظهرت دراسة أعدها موقع سوق المال – Souqalmal.com العام الماضي أن 60% المواطنين السعوديين ادخروا ما هو أقل من 10% من دخلهم الشهري – وقال الثلثان من تلك النسبة أنهم لم يدخروا شيئا على الإطلاق.

وبينما تعتبر حسابات الادخار هي الخيار الأكثر شيوعا في بقية دول مجلس التعاون الخليجي، فإنه في السعودية، استخدم 43% من المشاركين في الاستطلاع الحسابات الجارية للادخار.

وهذا قد يعكس لماذا يكون الافراد في المملكة أقل ميلا للادخار، حيث تتيح الحسابات الجارية عموما معدلات أقل من حسابات الادخار.

[قارن الحسابات الجارية السعودية | قارن حسابات الادخار السعودية]

[قارن حسابات الوديعة الثابتة]